Skip to Content
Skip to Content

المهندس المسعر: لهذه الأسباب حدد الأمير سلطان بن سلمان موقفا خاصا بسيارتي في مقر هيئة السياحة


طالب المهندس مسعر بن محمد المسعر عضو مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة ومدير الإدارة العامة لتقنية المعلومات بالهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، بضرورة اهتمام مختلف الجهات الحكومية والمؤسسات الأهلية ببرامج تأهيل وتدريب وتوظيف الأشخاص ذوي الإعاقة، مؤكدا على أهمية تطبيق برنامج الوصول الشامل لتيسير الوصول إلى أعمالهم وإزالة كل المعوقات.

جاء ذلك خلال الندوة العلمية التي نظمها مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة تحت عنوان "توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة" بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة 2018م، حيث أشاد المهندس المسعر بالتنظيم المتميز للندوة وأوراق العمل التي قدمت من الجهات المشاركة والحضور الفاعل.

واستشهد المهندس المسعر بقصة إنسانية حدثت له مع صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، عندما شاهد سموه المهندس المسعر متوجها بكرسه المتحرك من مواقف السيارات بمقر الهيئة إلى المصعد الكهربائي، فسأله الأمير سلطان: "أين توقف سيارتك؟ وهل هناك مواقف مخصصة للمعوقين قريبة وسهلة الوصول إلى المصعد؟" ، فأجابه المسعر لا أعلم عن مواقف قريبة من المصاعد.

وأكمل المسعر القصة قائلا: "لم يدخل سمو رئيس الهيئة مكتبه حتى قام بتحديد الموقف المقابل للبوابة لسيارتي، قائلا: ’هذا الموقف من اليوم مخصص لك حتى يتم تخصيص مواقف قريبة من المصاعد لكل الزملاء من ذوي الإعاقة بالهيئة‘، وبالفعل أصبحت مواقف السيارات لذوي الإعاقة في الهيئة أقرب إلى البوابات والمداخل."

وأشار إلى أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني هي نموذج يحتذى به في تطوير وتبني كافة البرامج والأنشطة التي تعني بدمج ذوي الإعاقة في المجتمع وتيسير كافة الأعمال أمامهم، مشيرا إلى أن مثل هذه البرامج باتت واقعًا معاشًا في جميع إدارات ومرافق الهيئة، متمنيًا أن تحذوا جميع الجهات الحكومية والأهلية حذو الهيئة في هذا الصدد.

وأكد المسعر على ضرورة تنمية المهارات التدريبية والتأهيلية والفنية للأشخاص ذوي الإعاقة بصفتها عوامل رئيسية تساهم في تعزيز فرص العمل وتفعيل مبدأ المساواة والشمول، متطرقا إلى الأبعاد والسياسات المتعلقة بعوامل العرض والطلب على الفرص الوظيفية بهدف تحسين الفرص المتاحة للأشخاص ذوي الإعاقة.