Skip to Content
Skip to Content

انطلاق أعمال ندوة توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة


برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس مجلس أمناء مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة انطلقت أعمال ندوة "توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة"  التي ينظمها المركز بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة 2018م، وذلك في الثاني والثالث من ربيع الثاني 1440هـ، في مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني بمدينة الرياض، وحضور نخبة من المتحدثين والخبراء من جهات مختلفة ومتخصصة حول موضوع الندوة.

 

الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز اليحي يلقي كلمة الافتتاح

 

وألقى كلمة الأفتتاح الأستاذ أحمد بن عبد العزيز اليحيى  مدير عام المركز والأمين العام ، الذي شكر فيها صاحب السمو الأمير سلطان بن سلمان على رعايته للندوة ودعمه المتواصل لقضايا الأشخاص ذوي الإعاقة ، كما رحب فيها بالحضور والمشاركين.

 

تكريم المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق

 

 

تكريم بنك الجزيرة

 

 

تكريم البنك السعودي الفرنسي

 

وقال في كلمته، لا شك أن توظيف ذوي الإعاقة وتدريبهم وتأهيلهم لسوق العمل السعودي وريادة الأعمال  يمثل محورًا ومصدرًا مهمًا في دمجهم بالمجتمع وتحقيق الأستقلال الأقتصادي لهم والأعتماد على الذات ، وإن إكتساب المهارات وتأهيل الكفاءات البشرية من ذوي الإعاقة ضمن برامج علمية مقننة يعتبر أحد أهم الموارد لدفع عجلة التنمية الأقتصادية وتلبية احتياجات سوق العمل السعودي.

المهندس مسعر المسعر رئيس الجلسة الأولى

 

وأضاف اليحيى أن الهدف من هذه الندوة القاء الضوء على الفرص والتحديات التي تواجه توظيف الأشخاص ذوي الإعاقة وتقدير وإبراز جهود شركائنا من قطاعات الدولة المختلفة، والقطاع الخاص، ومؤسسي وشركاء المركز.  

جانب من الحضور



وصرحت الدكتورة علا سكر رئيسة اللجنة العلمية للندوة ، ان أوراق العمل المقدمة في الندوة والتجارب والمبادرت المطروحة ومحاور الندوة  تلامس حسًا وواجباً وطنيًا ونظرة موضوعية وعملية لقضية توظيف ذوي الإعاقة.

جانب من الحضور

 

وأوضحت الدكتورة علا أن الحل يأتي من ثقافة المسئولية الإجتماعية والتكامل بين مختلف الجهات ذات العلاقة والتعاون لمجابهة التحديات التي تواجه توظيف ذوي الإعاقة وأصحاب العمل في القطاع العام والخاص وايجاد آليات لسد الاحتياجات في مختلف المجالات والفرص الوظيفية.

مقتطفات من المعرض المصاحب

 

وعبرت الدكتورة  عن تفاؤلها وزملائها المشاركين بالندوة بأن تحقق الندوة أهدافها بتقديم حلول وأدوات وأفكار وأراء قابلة للتطبيق وتمد جسو التغيير لتنمية بشرية أفضل للمساهمة في البناء والتنمية من خلال برامج علمية وتعليمية وتدريبية لتأهيل أخواننا من ذوي الإعاقة  التأهيل المناسب لمتطلبات سوق العمل السعودي في القطاعين العام والخاص.