Skip to Content
Skip to Content

نظم المركز ورشة تدريبية بعنوان "الممارسات المبنية على الأدلة في التربية الخاصة"


في إطار الدور الوطني الذي يقوم به مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة لخدمة قضايا الإعاقة والمعوقين وتأهيلهم وتمكينهم وتذليل كافة العقبات لدمجهم في المجتمع من خلال إجراء الأبحاث العلمية والمخبرية والميدانية وتكوين الشبكات المهنية ونشر الوعي والمعرفة وتبادل الأفكار الجديدة، وضمن البرامج العلمية والأكاديمية للعام 2018م نظم المركز ورشة عمل تحت عنوان "الممارسات المبنية على الأدلة في التربية الخاصة"، واستهدفت هذه الورشة فئات المعلمين والمعلمات وطلبة الجامعة، وذلك يومي الأحد والاثنين  17- 18 ربيع الأول 1440هـ،  وذلك بمركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة بحي السفارات بالرياض.

وأوضح المدير العام التنفيذي والأمين العام لمركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة الأستاذ أحمد بن عبد العزيز اليحيى على أهمية إقامة مثل هذه الورش التدريبية التي يحرص على تنظيمها المركز ضمن سياسة قسم الشؤون الاكاديمية والتدريب بالمركز وتضمنت الورشة عدة محاور قدمها الدكتور عبدالكريم حسين الحسين بقسم التربية الخاصة، جامعة الملك سعود، المملكة العربية السعودية. اشتملت على مراحل مفهوم الممارسات المبنية على الأدلة في التربية الخاصة، الأسباب المنطقية لضرورة استخدام الممارسات المبنية على الأدلة، المعايير المستخدمة للحكم على الممارسات في مجال التربية الخاصة، كيفية اختيار الممارسات المبنية على الأدلة، وتنفيذها، أبرز المعوقات التي قد تحول دون تنفيذ الممارسات المبنية على الأدلة، وكيفية التغلب عليها، واستعراض لبعض المصادر ذات العلاقة بالممارسات المبنية على الأدلة، وأمثلة للممارسات المبنية على الأدلة لعدد من فئات التربية الخاصة ( الاضطرابات السلوكية والانفعالية، التوحد، فرط الحركة وتشتت الانتباه، صعوبات التعلم ) وقد شارك في حضور هذه الورشة أكثر من خمسون معلماً ومعلمة.