Skip to Content
Skip to Content

بمناسبة اليوم الخليجي لصعوبات التعلم مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة والمكتب العربي لدول الخليج يقدمان "خارطة الطريق نحو المأمول"


يقدم مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة و مكتب التربية العربي لدول الخليج بمناسبة اليوم الخليجي لصعوبات التعلم "نستطيع" غداً الاثنين بتاريخ 24 شعبان 1440هـ الموافق 29 أبريل 2019م، حلقة نقاش بعنوان " خارطة الطريق نحو المأمول " وبمشاركة علمية من قبل نخبة متخصصة من أعضاء هيئة التدريس بجامعات المملكة العربية السعودية ومشرفين تربويين من وزارة التعليم ومدراء المدارس في ميادين صعوبات التعلم العلمية والعملية.

ومن منطلق شعار مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة "علم ينفع الناس" تؤكد الدكتورة عُلا محي الدين أبو سكر - المدير العام التنفيذي ومدير الأبحاث والتدريب - على أهمية تفعيل التعاون التشاركي بين المركز ومؤسسات المجتمع المختلفة وتسخير كافة الامكانات والجهود المبذولة للوصول إلى أفضل الممارسات المهنية ووضع الحلول العلمية لتطوير برامج صعوبات التعلم، مشيرة بذلك إلى حرص واهتمام  صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز - رئيس مجلس أمناء المركز- بتفعيل الشراكات الاستراتيجية بين المركز وداعميه وشركائه والجهات ذات العلاقة في كافة الفعاليات التوعوية والعلمية والاكاديمية، ويعد البرنامج الوطني لصعوبات التعلم أحد البرامج الرائدة التي يتبناها المركز بشراكة داعمة مع شركة بوينج التي تقوم بدعم وتفعيل برامجها للمسؤولية الاجتماعية في المجتمع وإحدى القيم الأساسية التي تتمسك بها شركة بوينج بقوة، حيث تعتبر المجتمع جزء لا يتجزأ من أولويات الشركة الأساسية . لذى يسعى المركز دوماً في نشر الوعي المجتمعي استكمالا لبرامجه السابقة والتعريف بالأنشطة والفعاليات التي يقوم بها.